رابطة أكاديميي الاعلام في لبنان: نحو رؤية إعلامية جديدة

By Zahraa Dirani |

عقدت رابطة أكاديميي الإعلام في لبنان مؤتمرها الأول حول الإتجاهات الجديدة لتعليم الإعلام في لبنان، في قسم فنون الإتصال في الجامعة اللبنانية الأميركية في بيروت، في 8 و 9 كانون الأول. رعت المؤتمر وزارة الإعلام ودويتشه ويل أكاديمي والاتحاد الأوروبي.
شارك في المؤتمر أكثرمن 40 متحدثا بين أكاديميين وصحفيين وسياسيين، كما حضر أكثرمن 400 شخص ممثلين مختلف الجامعات في لبنان، إضافة الى مؤسسات إعلامية ومنظمات من المجتمع المدني.
في كلمته، أشاد وزيرالإعلام ملحم الرياشي بعمل رابطة أكاديميي الإعلام، التي تسعى الى رفع معايير الصحافة في لبنان، وربط الصناعة الإعلامية بالأوساط الأكاديمية. كما أعلن عن إصلاحات مقررة في وزارة الإعلام: “لن تبقى الوزارة على حالها، ونعمل حاليا في مركزالأبحاث والتوجيه في مجلس الخدمة المدنية على نقلها شكلا ومضمونًا من وزارة الإعلام إلى وزارة التواصل والحوار، التي لن تضم بين موظفيها الجدد إلا طلاب الإعلام وأعضاء رابطة أكاديميي الإعلام في لبنان.” وأضاف الرياشي أن “المشروع الأكثرأهمية هو نقابة المحررين الجديدة التي ستؤمن الحصانة النقابية للإعلاميين والمحررين، والتي ستحمي وتحصن حقوقهم كافةً”
ضمّ المؤتمر جلسات متنوعة، عرض خلالها معظم الأكاديميين دراسات وأبحاث عن واقع الإعلام المهني والأكاديمي. وشملت الجلسات العناوين التالية: ريادة الأعمال والإستثمار والنماذج الجديدة للأعمال، صحافة السلام، المناهج والتربية الإعلامية، القوانين والضوابط الإعلامية، البحوث الإعلامية والتعليم المستمر، المعاييرالمهنية والأخلاقية وتحديات وسائل التواصل الإجتماعي، وتكنولوجيا التواصل والإعلام الرقمي. إنتهى المؤتمر بورشة عمل مدتها ثلاث ساعات عن الصحافة في مجال السلام عقدها رئيس قسم دراسات السلام والنزاع في جامعة سيدني في أستراليا جايك لينش.
أعلنت المؤسسة اللبنانية للارسال LBC وقناة الجديد الممثلتين في كل من بيارالضاهر كرمى خياط عن تعاونهما والتزامهما لإيجاد فرص عمل وتدريب لطلاب الإعلام. كما أعلن مدير كلية الإعلام في الفرع الاول للجامعة اللبنانية رامي نجم عن إفتتاح اختصاص جديد في كلية الإعلام هو “علوم البيانات“data sciences، مجاراةً للتحولات التي يشهدها القطاع الإعلامي.
كما تلقفت الرابطة دعوة النائب غسان مخيبر الى التفاعل مع اقتراح قانون الحق في الوصول الى المعلومات، الذي اقرته لجنة الاعلام والاتصال النيابية السنة الماضية في شهر كانون الاول ولا تنقصه إلا الآلية التنفيذية. وأعتبر مخيبر أن ما طلبه هو تحدي للجامعة اللبنانية الاميركية ولكل الحاضرين. وأكد أن نص القانون غير السري وهو على استعداد ان يضعه تحت اشراف مشرحة اخصائيين، كي لا يقال لاحقا انه لم يكن لدى الاعلام رأي في هذا القانون.
والجدير ذكره، أن رابطة أكاديميي الإعلام في لبنان تأسست عام 2017، وهي جمعية مستقلة لا تتوخى الربح. تهدف إلى تعزيز التعاون بين الإعلام والبرامج الأكاديمية، وتطويرالبحث العلمي، ورفع معاييرالمناهج المعتمدة، وتوطيد العلاقات بين أكاديميي الإعلام والمهنيين وصناع القرار، إضافة إلى نشرالتربية الإعلامية في المجتمع. كما تسعى الرابطة إلى تثبيت موقع لبنان كنموذج للتربية الإعلامية والتدريب والأبحاث في المنطقة العربية.